قصائد مترجمة

نحتاج الكثير جدًا من الأزهار: أفضال أحمد سيد/ ترجمة : هاني السعيد

    نحتاج الكثير جدًا من الأزهار لوضعها عند أقدام الموتى نحتاج الكثير جدًا من الأزهار لتغطية وجوه الجثث التي يُعثر عليها في أجولة معرض أزهار سنوي كامل لا بد أن يُحفظ في ثلاجة إيدهي لوضعها عند القبور المحفورة للموتى المرشحين للدفن في مقابر الشرطة نحتاج غصين أزهار نابتة في شرفة جميلة لامرأة ماتت بطلقة أمام محطة الأتوبيس نحتاج أزهارًا ...

أكمل القراءة »

نَرسِيس: كتايون ريزخراتي/ ترجمة: أَمير أَحمدي أَريان

    لَا الحنينُ ولَا مرآبٌ، حيثُ يمكِنهُ أَن يعلِّقَ نفسَهُ أَو امرأَةٌ تحدُّ عليهِ بعدَ وفاتهِ. * نرسيسُ، فقطْ، يعرفُ أَنَّهُ حينَما قبضةُ الأَراضي لَا شيءَ يبقَى منْ غروبِ الشَّمسِ لكنَّ قطراتِ الزِّئبقِ علَى الجزء السُّفليِّ منَ المرآةِ كأَنَّها مطرقةٌ تهبطُ لسحقِ الرَّغباتِ. * النُّدبةُ هيَ الشَّيءُ الوحيدُ الَّذي يمرُّ الانحناءاتُ عاريةٌ فوقَ نفسِها تَنحني قبلَ الجسم تخلقُ قوسًا ...

أكمل القراءة »

البنات السيّئات والبنات الطيّبات: ترين سوميتس/ ترجمة: عبد الرحمن الماجدي

  1 البناتُ السيّئاتُ يذهبنَ الى جنّةِ البناتِ السيئّات، حيثُ يمكنهنَّ فعلَ أيَّ شيءٍ يرغبن. يَلعبنَ ما يشأن، يمتلكنَ ما يشأن، يُقبّلنَ من يشأن، يخلطنَ كلَّ شيءٍ. ما من اختلافٍ بين جنّةِ البناتِ السيئّاتِ والأرضِ. 2 البناتُ الطيّباتُ يذهبنَ إلى جنّةِ البناتِ الطيّباتِ حيثُ يمكنهنَّ فعلَ أيِّ شيءٍ يرغبنَ. يلعبنَ ما يشأن، يمتلكنَ ما يشأن، يُقبّلنَ من يشأن، يخلطنَ كلّ ...

أكمل القراءة »

بضوءِ شمعة: سيلفيا بلاث/ ترجمة: شريف بقنة الشهراني 

هذا الشتاء، هذه الليلة، حُبٌّ صغير شيءٌ كشَعر حصانٍ أسود سقط متاع ريفي، أعجميٌّ فظّ مصقول بالبريق أي نجمات خضراء تلك التي تَجعله عند أبوابنا. أحمله على ذراعي. الوقت متأخّر الأجراسُ البليدة تنفثُ الوقت والمرآةُ تعوم بنا نحو قوّة وحيدة لشمعة. هذا هو الماء حيث نلتقي أنفُسَنا! هذا الألق النوراني الذي يتنفّس ويذوي بظلالنا فقط ليلفظها مرّة أخرى بعُنفٍ صوب ...

أكمل القراءة »

لا يحدث مرتين: فيسلافا شيمبورسكا/ ترجمة: محمد عيد

  لا شيءَ يحدثُ مرتَين. في النهايةِ، الحقيقةُ مؤسفةٌ حيثُ نصلُ هنا مُرتَجِلين ونرحلُ دونَ سانحةٍ للمرانِ. ولو عَدِمَ الكونُ من أبكمٍ، لو كنتَ مغفّلَ الكونِ الكبيرِ، فلن تُكرّرَ النوعَ ذاتَ الصيفِ: حيثُ نُمنَحُ مجراهُ مرةً.  لا يومَ يَنسِخُ ماضيهِ، ولن تُعلّمنا ليلتانِ ما النعيمُ بدقّةٍ، بالطريقةِ ذاتها، بالقُبلاتِ ذاتها، على النحوِ الصحيحِ. قد يَذكُر اسمكَ، مصادفةً، ذاتَ يومٍ، لسانٌ ...

أكمل القراءة »

كتابٌ يتدلَّى مِن حبلِ غسيلِي/ الشاعرة الإيرانية: رباب مُحب

  هناكَ كتابٌ يتدلَّى مِن حبلِ غسيلِي يلتقطُ الطُّيورَ الرَّماديَّةَ المهاجرةَ للكليشيهاتِ الإِيرانيَّةِ  قادةٍ ذَوي لونٍ أَحمر بالجينزِ الأَزرقِ. ماذَا إِذا لؤلؤُ يديهِ هوَ سبحةُ الصَّلاةِ نفسِها بالضَّبطِ، وليسَ لفداءِ  رجالِ اللهِ، الملفوفينَ بعباءَةِ النِّفاقِ؟ وتلكَ حشودُ وجماهيرُ الكتبِ المغلقةِ مرهقةُ الجفونِ تحتَ سجَّادةِ مرآةِ المديحِ. يتذوَّقُ الإِعدامُ الـ(راوندَ)،  وإِطلاقُ النَّارِ يقرِّحُ كلَّ أَذواقي. الآنَ- ذلكَ الإصبعُ يهزُّ قطعةً مِن ...

أكمل القراءة »

الليل لا يفقه شيئا/ والاس ستيفنز_ترجمة أمال نوار

الليل لا يفقه شيئاً عن أناشيد الليل. هو ما هو مثلما أنا ما أنا، وفي إدراكي لهذا يُستحسن أن أعي نفسي وأعيكِ. فقط نحن الإثنين يمكننا تبادل ما سيمنحه واحدنا للآخر. فقط نحن الإثنين واحد، لا أنتِ والليل، ولا الليل وأنا، إنما أنتِ وأنا، وحيدين، غايةً في التوحّد، في غور نفسيْنا، نائييْن إلى ما وراء العزلات المعهودة، إلى درجة أن ...

أكمل القراءة »

النهر غريب كرغباتي الخفية : غبرييلا ميسترال/ ترجمة: عبد الهادي سعدون

1.خجل:   عندما تنظر إليَّ أصير رائعة مثل العشب الذي مسّه قطر الندى وحتماً ستجهل وجهي المنتصر والقصب المتعالي عندما نزلت النهر. أنا خجلة من فمي الحزين من صوتي المنكسر وركبتيّ الخشنتين ما أن نظرت إليَّ بقدومك ـ الآن ـ حتى وجدتني جرداء وانتفض عارية. لا حجارة في الطريق أكثر عرياً من ضوء الفجر وهذه المرأة التي ركزت نظري فيها ...

أكمل القراءة »

مدجنّة: سارا هاو/ ترجمة: ماجد الحيدر

    (تربية الإوز أكثر ربحاً من تربية البنات) مثل صيني .. هذي حكايةُ عن ابنةِ حطّاب ولدَتْ و جوار السرير-تحسًّبا- صندوقٌ من رماد. قبل صرختها الأول أمسكها-مرّغَ وجهها في مُطفأ الجمر. الأم الحديثة، الواهنةً من عنفوان النزيف، حاولت إيقاف يده فأخرجها سحلاً للفناء جلدها بالغصن المعتاد. هل كان ثمة سحر  في تلكم الخشبة؟ ما خبَّرنا أحد. لكنها شرعت بالتحول: ...

أكمل القراءة »

أحلمُ حلماً مُبهماً: الشاعرة الصينية شو تينغ/ ترجمة: يارا المصري

قدمت لها وترجمتها عن الصينية: أنشودة النافذة الصغيرة ضَعْ ورقَ الرسائل سِرْ إلى النافذةِ المفتوحة لقد رفعتُ المصباح عالياً  لكي تستطيع أنتَ البعيد أن تراني. هبت الرياحُ مبكراً ونقَّت السماء  ولا يزال الليلُ يجمعُ بقاياه المتكسرةَ على طولِ الطريق.  كلُّ براعمِ الأزهارِ والأغصانِ الغضة لابد أن يغمرها صقيع الصباح مع أنَّ بزوغَ الفجرِ ليس ببعيد. أنفاسُ البحر احتُجزتْ بين الجبال ...

أكمل القراءة »