أرشيف الكاتب: admin

حدث ذات مرة أن …./ أشرف الجمال

    (م) من أي وطنٍ أنتِ أيتها الهاربةُ من بلاد الله إلى قلبي  تسيرين في الشوارع تحت القصف تبحثين عن حديقةٍ تحت الرماد تحملين على ظهرك حطبا حنونا لعمرٍ تولّى هذا الخريف الأيّن لحنينٍ فاض عن ثقوب الروح كنتُ أنتظرك منذ سنوات أبحث عنك بين نسوةٍ يُطرّزن الأقمطة لأطفال لم يولدوا يغزلن سجادةً بصوف القلب تسير عليها ….. آلام ...

أكمل القراءة »

قصص : بيانكا ستون| ترجمة : يارا المصري

حشد مُضطرب تَجمع تحت شمس الصباح وأنا علي ان أعيش أكتر قليلا كل يوم العلامات علي ذراعي تظهر في البرد في السقيفة الخلفية, علي كرسي كبير هناك كتاب مفتوح عن الدماغ علي حضني ,يكفي عن العقول أقول في ذهني. اضغط Enter واصنع حُبًّا قويا حتي تشعر بأنك أقل ضخامة وأكثر إنسانية. لو كان عندي ساحة لوضعت بها غسالات ملابس ثم ...

أكمل القراءة »

السهرة/ قاسم حداد

    تنام مختلفا مع الطبيعة ظهرك لتضرعات السهام وتزعم أن في صمتك ما يكفي من الجنادب لحبال الذاكرة الوديان ترسل كائناتها سربا سربا لتملأ الغرفة وتفسد عليك المكابرة . هكذا كل مساء ما إن تبدأ سهرة الخلق وتشعل الكائنات أعناقها حتى تفتعل عراكا وتمضي إلى السرير عاريا من الحلم .

أكمل القراءة »

في الصيف القادم/ عيد عبد الحليم     

        في الصيف القادم سنخفي أحزاننا في الأدراج ونمضي ؛ بزهو ؛ في شوارع كانت ترفضنا قبل ذلك سنرسم مظلات في الهواء ونبتسم لشجر يعرف أسماءنا ؛ جيدا “؛ نجهز قبلات لعشيقات سنتعرف عليهن في الحانات الفقيرة ونتبادل الحب مقابل كأس من نبيذ ستطفو علي رغوته أحلام وتأتي إلي ذاكرتنا ميادين هتفنا فيها بالعدل والمساواة …. في ...

أكمل القراءة »

وَعزَّيْتُ قلْباً بالكَوَاعِبِ مُولَعا/ امرؤ القيس

جزعتُ ولم أجزع من البين مجزعاً وَعزَّيْتُ قلْباً بالكَوَاعِبِ مُولَعا وَأصْبَحْتُ وَدَّعْتُ الصِّبا غَيْرَ أنّني أراقب خلات من العيش أربعا فَمِنْهُنَّ: قَوْلي للنَّدَامى تَرَفَّقُوا، يداجون نشاجاً من الخمر مترعاً وَمنهُنَّ: رَكْضُ الخَيْلِ تَرْجُمُ بِالقَنا يُبادُرْنَ سِرْباً آمِناً أنْ يُفَزَّعا وَمنْهُنَّ: نَصُّ العِيسِ واللّيلُ شامِلٌ تَيَممَّ مجْهُولاً مِنَ الأرْضِ بَلْقَعا خَوَارِجُ مِنْ بَرِّيّة ٍ نَحْوَ قَرْيَة ٍ، يجددن وصلاً أو يقربنَ ...

أكمل القراءة »

حين استيقظت: ساناز داودزادة فر/ ترجمة محمَّد حلمي الرِّيشة

    عندَما تأْتي؛ ظلِّي عَلى كتفَيْكَ. عندَما تَذهبُ؛ أَظلُّ بلاَ ظلٍّ. * لاَ تظنُّ أَنِّي نِمتُ فِي حضْنِ المَوتِ، بلْ نامَ الموتُ فِي حِضْني. اعتَمدْ علَى تهليلِ عيُوني لكَ! * رغمَ الكراهيةِ الَّتي أَشعرُها تجاهَكَ لاَ أُريدُ الموتَ لكَ؛ أَتمنَّى أَن تصلَ سنَّ الشَّيخوخةِ يَا موتُ. * لستَ هُنا، ولكنْ كلُّ اللَّيالي يدُكَ عَلى كتفِي، وبينَ أَصابعِكَ سيجارةٌ مُشتعلةٌ. ...

أكمل القراءة »

كـيف تصنع دمعة من كلمة كـ”جداً”/ جلال الأحمدي

متى ستحدث تلك القصيدة التي أقول لكِ فيها : أنتِ جميلةٌ ثمّ نختلف على كلمة “جداً” فتحملين كلّ كلماتي الحلوة في حقيبتكِ وترحلين… بعد عشرين عاماً ألتقيكِ في محطّة أسألكِ: لم تصلي بعدِ؟! تجيبين: هل مازلتُ جميلةً! أهزّ رأسي وأضعُ يدي في يدكِ لتشعري بـ “جداً” فتعيدين لي كلّ كلماتي الحلوة هذه المرّة.. على هيئة دموع.

أكمل القراءة »

المعرفة/ محيي الدين بن عربي

    اعلم أن المعرفة نعت إلهي لا عين لها في الاسماء الإلهية من لفظها وهي أحدية المكانة لا تطلب إلا الواحد والمعرفة عند القوم بحجة فكل علم لا يحصل إلا عن عمل وتقوى وسلوك فهو معرفة لانه عن كشف محقق لا تدخله الشبه بخلاف العلم الحاصل عن النظر الفكري لا يسلم أبدا من دخول الشبه عليه والحيرة فيه والقدح ...

أكمل القراءة »

زِدْنـي بفَرْطِ الحُبّ فيك تَحَيُّرا/ ابن الفارض

      زِدْنـي بفَرْطِ الحُبّ فيك تَحَيّرا وارْحَمْ حشىً بلَظَى هواكَ تسعّرا وإذا سـألُتكَ أن أراكَ حـقيقةً فاسمَحْ ولا تجعلْ جوابك لن تَرى يـا قلبُ أنتَ وعدَتني في حُبّهمْ صَبراً فحاذرْ أن تَضِيقَ وتَضجرا إنَّ الـغرامَ هـوَ الحياةُ فمُتْ بِهِ صَـبّاً فحقّك أن تَموتَ وتُعذرا قُـل لِـلّذِينَ تقدَّموا قَبلي ومَن بَعدي ومَن أضحى لأشجاني يَرى عني خذوا وبي اقْتدوا ...

أكمل القراءة »

منزلة التأويل في منهج البحث العلمي/ عمر الأمين أحمد عبد الله

      من قبل أن نضع المفهوم النظري لمصطَلَحيْ التأويل ومنهج البحث على مقعد الفحص، نرانا مسوقين لفتح مساجلة منهجية مع أكاديميّي عالمنا المعاصر. في هذا المورد نشير الى أنّ هنالك متطلبين منهجيين أساسيين مُغيّبين تغييباً كاملاً، هما: التثبّت من الهوية المباحثية أولاً، ثم تعيين موقع أقدام الباحثين من الظاهرة المراد بحثها ثانياً. وعليه فإنّ الوقوف على ضمان التثبّت ...

أكمل القراءة »