البحر عنوان الغريب/ شيماء سمير

قالَت:
عندما أغرقُ اتركنيْ،
وَلا تمُدَّ ليَ يَدَ العَوْنِ.
فيداي مَمْدودتانِ ليدينِ مبتورتينِ
انْقِذْني بعَيْنَيْكَ ، اسْقِطْنِي فِيْكَ
وامْنَحْني قُبْلَةً
سأنامُ بعدَها في قلبِكَ.
وأنْتَ المقْبورُ بِغَضَبِكَ،
المحتقَنُ بِغِلظَةِ الرَّجُلِ الشَّرقي.
تَسْتَلقي كبِئْرٍ عَمِيقٍ صامِتٍ
ولا أملِكُ الحَبْلَ.
ابحثْ مَعِيَ عن أغْنِيَةٍ مُلوَّنَةٍ،
عنْ نَافِذَةٍ تُطِلُّ على بحرٍ.
البَحْرُ عُنْوانُ الغريبِ
الذي لا ظلَّ لهُ،
ونحنُ الغُرباءُ.
أنت أُسْطُورةُ أحْلامي المشْروخَةِ.
لماذا لمْ تكُنْ مجنوناً؟!
وتُغلِّفُ الحُبَّ بعجينةِ سُكَّرٍ،
ونَتَطايَرُ بِالأحْذِيَةِ التي تَبتَلِعُ المارّةَ.
بَيْتُنا ممتلِئٌ برقعَةِ شطرنجِ كبيرةٍ.
خاناتُها ضيقة، لم تسعُنا
الحُجْرَةُ مُعَبأَةٌ بالأصْواتِ والرَّوائِحَ،
ولا أحَدَ هُناكَ.
في البَحْرِ جُثَثٌ لا نَراها.
زادَتْ البَحْرَ مُلوحَةً،
وزادَتْنا رَغْبَةً في احْتِضانِهِ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*